القارئ محمد رشاد الشريف

محمد رشاد الشريف

مقرئ المسجد الأقصى المبارك

اسمه ومولده

هو "محمد رشاد" بن عبد السلام بن عبد الرحمن الشريف، يصل نسبه إلى الحسين بن علي بن أبي طالب بن فاطمة الزهراء. ولد في مدينة الخليل في فلسطين عام 1925.

بدايته وصعوده

بدأ الشريف بتعلم الترتيل صغيراً. فقرأ القرآن الكريم على الشيخ حسين علي أبو سنينه وأجازه بروايتي حفص عن عاصم وورش، حتى أتقن القراءة القرآنية في سن الثامنة عشرة متأثرا بقراءة المقريء محمد رفعت. وكان يسمعه مفتي الخليل الشيخ عبد الله طهبوب في العام 1941 والذي عمل على إرساله إلى الإذاعة الفلسطينية في مدينة القدس، ليستمع إليه أهل السماح وكان من بينهم الشاعر الفلسطيني الراحل إبراهيم طوقان فوافقوا على قراءته. وفي العام 1943، استمع إلى محمد رشاد الشريف شيخ القراء في القرن العشرين، المقرئ محمد رفعت وكان كفيفاً فقال عنه "إنني استمع إلى محمد رفعت من فلسطين" ، وليرد له برسالة في العام 1944 معتبراً إياه بمثابة "محمد رفعت الثاني".

عين كقارئ للمسجد الأقصى في عام 1966، وكان يقرأ فيه جمعة بعد جمعة، لأنه كان أيضاً يقرأ في الحرم الإبراهيمي في الخليل.

تسجيله للمصحف
انعقد المؤتمر الإسلامي في جدة سنة 1980، وبحث أمر تكليف الشيخ محمد رشاد الشريف بتسجيل القرآن كاملاً ليوزع على العالم.

المصدر: ويكيبيديا

توفي رحمه الله يوم الإثنين 26 -09-2016م
أنظر أيضاً الجزيرة نت


جميع الحقوق محفوظة لآفاق © 2017

Powered & Designed By AfaaQ